يواجه الأطفال مع بداية العام الدراسي الجديد إحتمالات الإصابة بثلاثة أمراض معدية وهي الأشهر بين الأطفال، التهاب الأذن ،احتقان الحنجرة، الإنفلونزا.

وبحسب صحيفة “ذا ناشيونال” الإماراتية فأن الأطفال غالباً ما يعانون من تلك الأمراض خاصة خلال الدراسة لأنها سرعان ما تنتقل بينهم، وحذر أطباء بمدينة صحة دبي الآباء من خطورة هذه الأمراض، على الرغم من شيوعها بين الأطفال.

وذكر الأطباء أن من أهم أسباب انتشار الإنفلونزا بين طلاب المدارس هو اصرار الآباء على ذهاب أبناءهم المصابين إلى المدرسة، مما ينشر المرض سريعاً .

ومن بين الأسباب أيضاً، برودة الجو أثناء فصل الشتاء الذي يساعد هذه الفيروسات على البقاء والتكاثر، مع بقاء التلاميذ في الفصول المغلقة لوقت طويل.

ونصح الأطباء أولياء الأمور إعطاء الطفل فيتامين سي باستمرار، للوقاية من مرض الإنفلونزا وأعراضه من رشح وغيرها من الأعراض، وفي الوقت نفسه استشارة الطبيب في حالات التهاب الحنجرة والأذن لأنه ينتج عنه ارتفاع في حرارة الجسم، والراحة التامة من الذهاب إلى المدرسة كي لا تنتقل العدوى إلى الآخرين . كما أكد الأطباء على أهمية غسل اليدين لمدة 20 ثانية على الأقل كل ساعة، للوقاية من الفيروسات المختلفة التي تصيب الأطفال مع عودة الدراسة، كما نصحوا بوضع الطفل يديه على فمه أثناء الكحة أو العطس كي لا تنتقل العدوى إلى الآخرين.

وقال الأطباء إنه يمكن أيضاً الوقاية من ألإنفلونزا عن طريق التطعيمات الموسمية للمرض، للأطفال ذوي المناعة الضعيفة .

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا