أكد محمد الساسي مدير المركز الوطني لتقويم الامتحانات والتوجيه بوزارة التربية الوطنية أن نظام الباكالوريا لهذه السنة حمل عددا من المستجدات منها تدقيق ترشيح الأحرار والإقرار بتكييف ظروف إجراء الاختبارات ومساطر تصحيح الأجوبة لفائدة المترشحين ذوي إعاقة وذلك دعما لمبدإ تكافؤ الفرص والإنصاف لهذه المحطة الإشهادية الهامة.

وأوضح الساسي ان الوزارة ستصدر قريبا مذكرة وزارية تفصيلية في الموضوع إلحاقا بالبلاغ الذي سبق لوزارة التربية الوطنية والتكوين الوطني عن عممته بهذا الخصوص.

كما سيعرف هذا النظام بحسب الساسي مستجدا على درجة كبيرة من الأهمية ويتمثل في إرساء المسالك الدولية للبكالوريا المغربية بثلاثة خيارات: فرنسية وإسبانية وإنجليزية حيث سيتم هذه السنة اجتياز أول فوج لهذه المسالك للامتحان الجهوي للسنة الأولى من سلك البكالوريا، هذا بالإضافة إلى إحداث والشروع في إرساء البكالوريا المهنية في أربع تخصصات.

وفيما يتعلق بالإجراءات الجديدة بخصوص المترشحين الأحرار اكد المسؤول انه تم الوقوف عند تحليل معطيات الترشيح الخاصة بهذه الفئة كون عدد مهم من المترشحين قدموا ترشيحهم لأكثر من عشر مرات ولم يحضروا لاجتياز اختبارات ولو لدورة واحدة مما قد يفيد أن ترشحهم محكوم بوازع آخر غير وازع الحصول على البكالوريا.

وأشار الساسي الى ان تخلف حضور أكثر من نصف عدد المترشحين الأحرار للاختبارات الخاصة بالبكالوريا هدر كبير للموارد البشرية والمادية التي تسخرها الوزارة لهذه الامتحانات والتي قدرت في دورة 2014 بـ 18 مليون درهم. كما تحدث الساسي عن ارتفاع أعداد المترشحين الأحرار بتنامي ظاهرة الترشح المتكرر وغير المبرر لاجتياز امتحانات البكالوريا كمترشح حر بالنسبة لمترشحين سبق لهم الحصول على البكالوريا في نفس الشعبة التي ترشحوا فيها من جديد، مع العلم أن شهادة البكالوريا لا يسري عليها مبدأ التقادم.

وهكذا، فقد بلغ عدد المترشحين الذين قدموا ترشيحهم من مرتين إلى سبع مرات خلال الدورات السبع الأخيرة بلغ 124908 مترشحة ومترشحا.

وبخصوص التأخر الحاصل في الاعلان عن نتائج مباراة الترقية بالشهادات الجامعية “دورة فبراير2014″ أكد الساسي أن التأخر الاضطراري في الإعلان عن النتائج النهائية لهذه المباراة مرده عدم توفر مجموعة من المترشحين عن النقطة المهنية وخصوصا نقطة التفتيش،وأشار الى ان المركز ينسق بشكل مكثف مع مصالح الأكاديميات والنيابات قصد تسريع وثيرة استكمال معطيات هذا الاستحقاق المهني وتنظيم المداولات لإصدار النتائج في أقرب الآجال.

وبخصوص وضعية الذين حصلوا على الشهادات الجامعية بعد تاريخ فبراير 2014 خصوصا وأن منهم من سمحت له الوزارة باجتياز مباراة فبراير 2014 أكد الساسي محدودية هذه الحالات مشيرا الى أنه بناء على القرار المنظم للمباراة والمراسلة الوزارية الصادرة بتاريخ 19 نونبر 2013 ، سيتم الاقتصار في الإعلان عن نتائج دورة فبراير 2014 على المترشحين الحاصلين على الشهادات الجامعية قبل التاريخ المحدد لإيداع الترشيحات برسم دورة فبراير 2014. أما بالنسبة للحاصلين على الشهادات الجامعية بعد الأجل المذكور والذين شاركوا في المباراة، فسيتم الاحتفاظ بنتائجهم للإعلان عنها في دورة 2015 لنفس المباراة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا